آخر الأخبار

الجمعة، 14 أبريل، 2017

ماذا نَستَطيع أَنْ نَتعلم مِن البُلدان التي تُدرِس الرياضيات بِصورةٍ فعالة ؟




  
كيف تُدرس الرياضيات في الولايات المتحدة؟ وكيف يبلي طلابنا في اختبارات الرياضيات الدولية؟ ، لا تزال - هذه التساؤلات - مجال لنقاش مكثف. وتُظهر نتائج برنامج تقييم الطلاب الدولي  لعمر 15 سنة انخفاضاً كبيراً في أداء الرياضيات بين 2012 و2015 بين الطلاب الأمريكيين الذين يحتلون الآن المرتبة 40 من أصل 73 بلداً تم اختبارها. في حين أن المقارنة الدولية من هذا النوع لا يمكن أبداً أن تخبر القصة كاملةً، بدأ المشرفون في برنامج تقييم الطلاب الدولي يدرجون أسئلة حول كيفية دراسة الطلاب. يمكن أن تساعد الإجابات عن الأسئلة حول كيفية تعامل الطلاب في تعلم الرياضيات في معرفة بعض الأفكار عن أي الاستراتيجيات تَصلُح وأيها لا.

   في مقال علمي أمريكي، يشرح أستاذا التعليم في جامعة ستانفورد جو بوالر  و بابلو زويدو ، أخصائَي القيادة التربوية في بنك التنمية للبلدان الأمريكية، أن الطلاب ذكروا ثلاث استراتيجيات رئيسية لتعلم الرياضيات: حفظ الخوارزميات، وربط مواضيع جديدة بتلك التي تُعلمت بالفعل، وتقييم التعلم بشكل روتيني والتركيز على المجالات التي لم تُتَعلم بعد.

توصل بوالر و زويدو لهذا الاستنتاج:
" في كل بلد، اتضح أن الذين يحفظون هم الأقل انجازاً، والبلدان ذات الأعداد الكبيرة منهم -الولايات المتحدة كانت في المراتب العليا الثالثة- لديها أعلى نسبة نتائج سيئة في  برنامج تقييم الطلاب الدولي للمراهقين. أظهر تحليل آخر أن الحافظين كانوا على ما يقارب نصف سنة خلف طلاب استخدموا استراتيجيات الرصد الذاتي والقصصية. في أي بلد كانوا الحافظون في أعلى مجموعة إنجازاً، وفي بعض الاقتصادات عالية الأداء، كانت الاختلافات بين الحافظين وغيرهم من الطلاب كبيرة. في فرنسا واليابان، على سبيل المثال، الطلاب الذين يجمعون بين استراتيجيات الرصد الذاتي واستراتيجيات القصصية قد فاقوا الطلاب الذين يستخدمون الحفظ بأكثر من عام من التعليم المدرسي.

الولايات المتحدة في الواقع لديها حافظون أكثر من كوريا الجنوبية، قديماً يُعتقد أن يكون نموذج التعلم عن ظهر قلب. لماذا؟ لأن المدارس الأمريكية تقدم بشكل روتيني .

لرياضيات بصورة إجرائية، كمجموعة من الخطوات تُحفظ وتُطبق. العديد من المعلمين، الذين واجهوا قوائم طويلة من المحتوى لتغطية تلبية الدولة والمتطلبات الاتحادية، يقلقون بأن الطلاب ليس لديهم ما يكفي من الوقت لاستكشاف مواضيع الرياضيات بشكل عميق. أما آخرون يُدَّرِسون ببساطة ما كانوا هم يَدْرِسون. وقلة منهم لديهم الفرصة للبقاء بشكل مستمر مع ما تُظهره البحوث حول كيفية تعلم الأطفال الرياضيات بشكل أفضل كموضوع مفتوح و مفهوم."

بوالر وزويدو استمرا بتوصية معلمي الرياضيات بأن يركزوا على تقديم الطلاب مع المهام البصرية، وإشراك مهام تسمح للطلاب بمواجهة المسألة، و اختبار استراتيجيات مختلفة، وبالتالي الحصول على فهم أعمق للمفاهيم الأساسية. ويشيران إلى بحث  بيَّن أن الطلاب الذين يحلون المسائل عن طريق حفظ الخوارزميات يستخدمون جزء من الدماغ مختلف تماماً من أولئك الذين يعملون على المسألة مع استراتيجيات مختلفة. ويؤكدان أنه إذا أرادت الولايات المتحدة تحسين القدرات الرياضية لشبابها، فعليها أن تلتزم بنهج البحث وتبديل المنهج.

وظهرت بلدان مثل كندا وإستونيا وألمانيا وهونغ كونغ كقادة في تعليم الرياضيات من خلال نتائج برنامج تقييم الطلاب الدولي لسنة 2015. ليس فقط أن الطلاب في هذه الدول سجلوا نتائج بشكل جيد، ولكن الثغرات بين الطلاب الأغنياء والفقراء هي أصغر بكثير. 



المصدر من هنا 

ترجمة : علياء تكليف 

تدقيق : جواد كاظم 




هناك تعليق واحد:

  1. الشكر الجزيل لكم سادتي لطرحكم هذه المواضيع القيمه
    كنا وما زلنا نسأل ونحاول جاهدين ان نعرف كيفية استخدام طرق مثلى تساعد في فهم الماده بصوره افضل
    فنشكركم ع جهودكم المبذوله ونطمع بكرمكم ان تنيروا عقولنا بكل ما تعرفونه.
    بالتوفيق

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظة لـفاكهة الرياضيات
تعريب وتطوير ( سيد ضرغام ) Designed By